١١ - ١٤ نوفمبر ٢٠١٩  –  النسخة السابعة
مركز جدة للمنتديات والفعاليات
جدة، المملكة العربية السعودية

انطلاق مهرجان تمور بريدة غرة ذي القعدة

نشرت 2016-08-07 06:20:00

انطلاق مهرجان تمور بريدة غرة ذي القعدة


أكد أمير منطقة القصيم، رئيس مجلس التنمية السياحية، المشرف العام على مهرجان بريدة للتمور الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود، أن المنطقة تحتضن أكبر سوق للتمور بالعالم، وهو من مفاخر الوطن، لما لمنتج التمور من أهمية اقتصادية وغذائية، مشيرا إلى أنه محل اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، التي توليه العناية والاهتمام حتى أصبح من أهداف رؤية المملكة 2030، لما له من أهمية بالغة كمرتكز مهم للاقتصاد الزراعي والوطني. وأشار إلى انطلاق المهرجان في غرة ذي القعدة المقبل.
ونوه الأمير فيصل بموافقة خادم الحرمين الشريفين على إعفاء مزارعي مناطق الدرع العربي من سداد قروض صندوق التنمية الزراعية، مشيرا إلى أن هذه الموافقة تأتي في إطار حرص الملك المفدى، واهتمامه المستمر بتلمس احتياجات المواطنين.
إبراز منتج التمور
وأشاد أمير القصيم بالجهود التي بذلها أهالي المنطقة ومدينة بريدة على وجه الخصوص، لإبراز منتج التمور، والتي كان لها أبلغ الأثر في ظهوره بالصورة المشرفة، مقدما الشكر للجنة المنظمة واللجنة الاستشارية في المهرجان على ما قاموا به العام الماضي من فعاليات مصاحبة، وإيجاد متنفس لمرتادي المهرجان.
جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه بديوان الإمارة بمدينة بريدة مؤخرا أمين منطقة القصيم المهندس صالح الأحمد، وطاقم العمل بالمهرجان، وعددا من رجال الصحافة والإعلام.
انطلاق المهرجان
وأشار الأمير فيصل إلى انطلاق المهرجان في غرة ذي القعدة المقبل، ويستمر إلى مطلع ذي الحجة 1437، مؤكدا أن التغطية الإعلامية المهنية في السنة الماضية كان لها الدور الكبير في تسويق المهرجان، مثنيا على تميز مدينة بريدة بهذا المهرجان من خلال مدينة التمور التي تشهد أكبر تظاهرة اقتصادية وغذائية متفردة تنم عن حركة اقتصادية هائلة. وشدد على أهمية التعاون مع الجهات الحكومية والتسويق وتحسينه ووجود فعاليات مصاحبة لجذب مرتاديه.
توظيف الشباب
وأكد أمير القصيم على أن تكون أولوية التوظيف للشباب السعودي، وهو ما تسعى إليه الدولة وضمن إستراتيجياتها، وأن ذلك ضمن اهتماماته الشخصية لإتاحة الفرصة أمام الشباب السعودي ليحل محل العمالة الأجنبية، ضمانا لتوطين الوظائف لشباب الوطن في تجارة التمور وإيجاد فرص عمل لهم، كاشفا عن التوجه لتدريب الشباب في مجال التمور. كما أشار إلى وجود تصدير للخارج، داعيا الغرفة التجارية وفرع وزارة الزراعة إلى توثيق التصدير، لما تمتاز به المنطقة من أصناف متعددة من أنواع التمور وجودتها. 


المصدر : الوطن أون لاين

http://alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=272306&CategoryID=5 

الرعاة و الداعمين

الشركاء